منتدى مدرسة ميت الخولى مؤمن

منتدى مدرسة ميت الخولى مؤمن

منتدى مدرسة ميت الخولى مؤمن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميرفت الحسينى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: الحرية   الخميس 25 فبراير 2010, 8:09 am

الحريــة
إن لمعاني مفردات الحرية، الحق، المساواة، ترابطاً وثيقاً وتشابهاً في أصل المعنى، ومدلولات المضمون نظرياً وعملياً على صعيد السلوك الإنساني، فأي من تلك المفردات إنما هي حصيلة تحقّق كلاً منها، فمن تحقق العدل في أوساط المجتمع البشري، تأتي الحريات، ومن تلك تأتي الحقوق، ومن اكتساب الحقوق وفقاً لموازين العدل الشامل، تتحقق المساواة في الفرص بين سائر الأفراد والجماعات والتركيبات العرقية والمذهبية والطبقية للمجتمع الإنساني، في أي من حدود دوائره الإقليمية أو النطاق العالمي ككل. فحقوق الإنسان العامة مثلاً ترجع في الأساس إلى حقين رئيسيين هما المساواة والحرية، والإسلام أول من أكد هذه الحقيقة الأساسية في قصة الحياة البشرية وقيمها المعنوية والحضارية.
الإنسان بطبعه وتكوينه مفطور على الحرية، فهي ليست هبة أو مكسباً أو مغنماً، وإنما هي ضرورة، وكما بين الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (الأصل في الإنسان الحرية)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، فالإنسان حر، وحريته نابعة من الذات، من أعماق نفسه التي فطر عليها في الحقيقة إن الوجدان يؤكد حرية الإنسان، مستندين في ذلك على نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأحاديث أئمة أهل البيت الأطهار (عليهم السلام).
(لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً) و(الناس كلهم أحرار)، وكلا النصين لأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (ع)، ومنهما يستدل على أن الحرية بالنسبة للإنسان جعلية ذاتية طبيعية، كما إنها ليست إضافة خارجية، وإنما هي خلق رباني.
وإزاء مفهوم الحرية يقول الشهيد السيد محمد باقر الصدر: (الحرية الطبيعية عنصر جوهري في كيان الإنسان، وظاهرة أساسية تشترك فيها الكائنات الحية بدرجات متفاوتة، تبعاً لمدى حيويتها، ولذلك أن نصيب الإنسان من هذه الحرية أوفر من نصيب أي كائن آخر، وهكذا ازداد حظ الكائن من الحياة عظم نصيبه من الحرية الطبيعة
الحرية حاجة دائمة ومتجددة لكل إنسان، تهدف تخليصه من الضغوط والقيود والقواهر الخارجية التي تحول دون أمانيه، وفوق ذلك عتقه من قيود السلطة والحكم، وصور الظلم والاستبداد.
ولقد وردت عدة تعريفات لمفهوم الحرية أو معناها[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، أغلبها جاءت على لسان الحقوقيين، فعرفها لاسكي (بأنها انعدام القيود) أي بمعنى القدرة على اتساع واختيار الفرد لطريقة حياته الخاصة بدون أي ضغوط وتحريمات تفرض عليه من خارجه.
وعرفها فولتير: (عندما أقدر على ما أريد فهذه حريتي)، أما الفيلسوف ليبينز
(معنى الحرية بأنها عبارة عن قدرة المرء على فعل ما يريده وقد عرفها آخرون بأمور وتعاريف أخرى منها: (الحرية القدرة على الفعل والاختيار)، وكون الحرية مفهوماً سياسياً واقتصادياً وفلسفياً وأخلاقياً عاماً ومجرداً ذا مدلولات متعددة ومنشعبة.
وهل مرجع جميع هذه التعاريف تنتهي إلى جامع واحد وحقيقة مشتركة واحدة، هي القدرة على ترجمة الرغبات والإرادات الحقة من واقعها النظري والتأملي إلى واقع التحقق والفعل على أرض الواقع الحياتي للإنسان
الشاعر / أحمد محمد الصديق
وطني
وقاك الله يـــــــــا وطنى *من الآفات و المــحـــن
و صانك يا حمى الاسلام*من شـــــر و من فـــتن
فداؤك مـــهــجتى ابـــــدا*و لــــست امـــن بالثمن
ســـأبـــنى مـجدك العالى*قويم النـــهج و الســـنن
احبـــك ســـيــدا حـــــرا*عــظـيم الشأن يا وطنى
فـفـيك أواصر القـربــى*و طــيـب الانس و السكن
و فيك روائع الذكـــرى*تــسطرها يـــد الـــزمـــن
و فيك الدين و التقـوى*و نــور الـــعــلم و الــفطـن
و ظلك موئـلى الغالى *و مهوى الروح و الــــبــدن
حياته العملية
- ولد في شفا عمرو على مقربة من عكا بفلسطين سنة 1941م.
- درس المرحلة الابتدائية في مدرسة شفا عمرو.
- درس في حيفا سنتين بعد الابتدائية.
- درس في مدرسة كفر ياسيف سنة واحدة.
التحق بالمعهد الديني بقطر حيث التقى بخيرة الأساتذة والعلماء، وتخرج فيها عام 1966م.
درس الشريعة في جامعة أم درمان الإسلامية في السودان ونال شهادة الليسانس عام 1970م.
حصل على الماجستير في الشريعة الإسلامية من جامعة الأزهر الشريف.
حصل على الدبلوم العام في التربية بجامعة قطر.
حياته العملية:
بدأ بنشر قصائده في الصحف اليومية في فلسطين المحتلة أيام دراسته الإعدادية والثانوية قبل خروجه منها عام 1956م.
شارك هناك بشعره في مهرجانات ومناسبات وطنية عديدة، وكان له نشاط طلابي ملحوظ.
نشرت له مجلة الحق القطرية ومجلتا المجتمع والوعي الإسلامي الكويتيتان، ومجلة البعث الإسلامي في الهند ومجلة الشهاب اللبنانية.
شهدته الندوات الشعرية في الدوحة –قطر، وجمعيات الإصلاح في الإمارات والكويت والبحرين شاعراً محلقاً مجلياً أصيلاً.
الإمارات، وفي المدارس الفلسطينية في لبنان.
أنشد الكثير من قصائده الدينية والوطنية والاجتماعية، وانتشرت أشرطته المسجلة على نطاق واسع.
كان له في السودان نشاط شعري كبير في الاحتفالات والندوات وفي الصحف والمجلات، وأشهر المجلات التي نشرت له مجلة الميثاق الإسلامي.
عمل في قطر مدرساً لمدة ثماني سنوات ثم انتقل للعمل بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رئيساً لأحد أقسامها، ويتولى خطابة الجمعة منذ نحو عشرين عاماً.
حصل على الجنسية القطرية.
إنتاجه الأدبي:
نداء الحق، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في الدوحة عام 1977م.
الإيمان والتحدي، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1985م.
قصائد إلى الفتاة المسلمة، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1984م.
جراح وكلمات، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1990م.
هكذا يقول الحجر/ (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1990م.
قادمون مع الفجر، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1987م.
أناشيد للصحوة الإسلامية، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1985م.
أناشيد للطفل المسلم، (ديوان شعر) (ثلاثة أجزاء) صدرت طبعته الأولى في عمان9- طيور الجنة، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في الدوحة.
يا سراييفو الحبيبة، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1997م.
ملحمة الشيشان، (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى في عمان عام 1997م.
هو الله، (صياغة شعرية لأسماء الله الحسنى) صدرت طبعته الأولى في الدوحة عام 1998م.


عدل سابقا من قبل ميرفت الحسينى في الخميس 25 فبراير 2010, 8:19 am عدل 1 مرات (السبب : اسم الموضوع غير لابق للموضوع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميرفت الحسينى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحرية   الخميس 25 فبراير 2010, 8:11 am

إضرار التدخين


1-اكتشاف الدخان وأسباب انتشارهالطباق أو التبغ أو الدخان ،أسماءلنبات معروف ، مختلفة ألوانه، متعددة فصائل كل نوع منها ، انتشرت عادة تدخينه بينبني الإنسان ، وبعضهم ينشقه أو يمضغ أوراقه بحالتها الطبيعية ، أو بعد تجهيزها فيالمعمل ، ومادة النيكوتين هي العنصر الفعال في نبات الطباق ، فهي تلعب دورا بارزافي إدمان التدخين ، وفيما يحدثه من أعلااض تخديرية أخرى ، ومن ثمّ فإليها يعزيانتشار التدخين بصفة عامة .2- أضرار التدخينبالنفسوالمال:ولقد ثبت علميا وطبيا مدى ضرر التدخين بالنفس والمال ، ولقدجعلهما الله وديعتين عند كل إنسان وأمره بصيانتهما ، وحفظهما مما يعرضهما للخطروالخلل ، والتدخين له اشد الخطر على الإنسان من ناحية انه : إعياء للبدن ، وتدهورللصحة ، وإذهاب للمال وإهداره لهوهنا يجب إن نعمل العقل في حديثالرسول "صلى الله عليه وسلم" ، الذي يقول فيه : "لنتزول قدما عبد يوم القيامة ، حتى يسأل عن أربعة ، عن عمره فيما أفناه ، وعن جسدهفيما أبلاه ، وعن علمه ما عمل به ، وعن عمله من أين اكتسبه وفيم أنفقه .."3- أضرار التدخينعلىجميعأجهزةالإنسان:"والسيجارة" عندما تشتعل وتدخن ،فإن أبخرة "النيكوتين" تمتص عن طريق الغشاء المخاطي المبطن للأنف والقناة الهضمية ،حيث تتصاعد بعض مكونات التبغ وهي: "البيرودين ، الفيروفرال ، والأكولين" كما انهناك غازات ضارة مهيجة للغشاء المخاطي ، تنتج نتيجة لاحتراق الورق الذي السيجارة ،مثل غاز "أول أكسيد الكربون، وثاني أكسيد الكربون". ولقد ثبت لميا ان تدخين سيجارة واحدة يعطي حوالي10مجم من النيكوتينذي التأثير الضار على جميع أجهزة جسم الإنسان:أولا : الجهاز العصبيالمركزي:يؤثر "النيكوتين" عليه مباشرة ، وخاصة على مراكز التنفس، ومركز الجهاز الدوري ، ومركز "القئ" في النجاع المستطيل ،فيؤدي الى :(1) تنشيطها ، ولذلك نجد عندمايحصل المدمن على كمية كبيرة من "النيكوتين" ، فإنها تؤدي الى حدوث رعشة وتشنجاتعصبية .(2) كما أنه له أثرا كبيرا على إدرار البول ، نتيجة لتأثيره علىالفص الخلفي من الغدة النخامية .ثانيا: تأثيره على الجهاز العصبياللا ارادي :(1) وجد أنه يؤثر على العقد العصبية في الجهازين السيمبثاويوالباراسيمبثاوي .(2) وكذلك نهاية الأعصاب في العضلات اللاإرادية ،فيؤدي الى تنشيطها أولا ، ثم شلها ثانيا.ثالثا: تأثيره على الجهاز الهضمي :(1) يؤدي الى الشعور بالغثيان والقئ ، ثم اسهال يعقبهامساك.(2) وكذلك يزيد من افراز اللعاب والشعب الرئوية وفقدان الشهيةوسوء الهضم .(3) ولقد وجد انه قد يحدث التسمم الحاد بالنيكوتين بجرعة قدرها (4جم) من التبغ ، ويمكن استخلاص هذه الجرعة من اربعة سجائر فقطرابعا: تأثيره على الجهازالدوري:(1) يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم ، وذلك نتيجة للتأثير المنشط لمركزالجهاز الدوري في المخ .(2) كذلك نجد ان ضربات القلب تقل اولا ، ثم لا تلبثان تزيد نتيجة لتأثيره على الجهاز السيمبثاوي .(3) يؤدي الى ضيق في الشريانالتاجي الذي يغذي القلب ، مما قد يؤدي الى حدوث اعراض الذبحة الصدرية .(4) يؤدي الى ضعف حاسة الإبصار ، وذلك نتيجة لضيق الوعلية الدمويةالمغذية لشبكة العين .كماانللتدخينأعراضاتظهر علىالإنسانالذييدخنبكثرة،مثل:{1} التهاب مزمن في الجهاز التنفسي، مما يؤدي الى صعوبة التنفس .{2} فقدان الدم لجزء كبير من وظيفته في ونقل خلاياالأوكسجين إلى خلايا الجسم ، نظراً لأنه يحتوي على مادة "كربوكس هيموجلوبين" نتيجةلوجود غاز أول أكسيد الكربون في الدم .{3} قد يؤدي الى حدوث سلطان الشعبالرئوية نتيجة لحدوث التهابات مزمنة بالأغشية المبطنة للشعب الهوائية للرئتين .4-التدخين وتأثيره على جهاز المناعةفي الانسان:والتدخين يؤدي بدوره الى انحدار المدخن الى تناول المخدرات التيلها تأثير مباشر على جهاز المناعة في الانسان ، ويسهل الطريق لإصابته بفيوس "الايدز" إذا حدثت العدوى به أو بغيره من الفيروسات التي تصيب الجهاز اللمناعيوتقضي عليه ، والجهاز المناعي في هذه الحالة يكون أشبه بالرجل الذي تكاثر عليهالرجال يشبعونه ضربا ؛ ثم يأتي طفل ، ليدفعه فيسقط على الفور ، مما يعطي انطباعاقويا للعلاقة بين تعاطي المخدرات ، والقضاء على الجهاز المناعي في الانسان ، لأنهثبت علميا أن هناك علاقة مباشرة ووثيقة بين الجهاز العصبي المركزي والجهازالمناعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف أول
avatar

عدد المساهمات : 232
تاريخ التسجيل : 24/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحرية   الثلاثاء 02 مارس 2010, 9:09 am

جُزيتَ خيراً وَوقيتَ شراً وإزدَتَ علماً

شُكراً لك
جعلها الله بموازين حسناتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة ميت الخولى مؤمن :: ۩ ۩ المنتديات العامه ۩ ۩ :: منتدى المواضيع العامه والنقاش الحر-
انتقل الى: